كيف يؤثر التعرض للتحرش الجنسي نفسيًا على الفتيات؟

التحرش الجنسي

التحرش الجنسي

قديمًا كان التحدث عن التحرش أو التبليغ عنه يُعتبر إثمًا بل يعتبره البعض عارًا وفضيحة للمُعتدى عليها، ولكن مع التقدم ونهضة الجمعيات المناصرة لحقوق المرأة تشجعت الفتيات وأصبحن يبحثن عن حقوقهن.

وللأسف ظاهرة التحرش ليست نادرة الحدوث أو بعيدة عن مجتمعنا ولكنها أصبحت تحدث بشكل يومي وفي كل مكان ولأي شخص مع اختلاف الطبقات الاجتماعية.

إنّ تعرض الفتيات للتحرش يؤثر على صحتهم النفسية ويجعلهم يعانون من مشاكل جسدية.

ما هو التحرش الجنسي؟

يُعتبر لفظ التحرش لفظًا جديدًا نسبياً بدأ استخدامه منذ عام 1970، ويشكل التحرش الجنسي كل الأفعال الجنسية غير المرغوب بها، ولا يقتصر على الأفعال بل وغير ذلك من الألفاظ والتلميحات التي تحتوي على طابع جنسي، أو طلب خدمات جنسية، ويحدث التحرش الجنسي تحت العديد من الظروف مثل:

عدم اقتصار التحرش الجنسي على الفتيات فمن الممكن أن يكون المتحرش أو المُتحرش به امرأة أو رجل وليس من الضرورة أن يكون من الجنس الاخر.

أغلب التحرش الجنسي تتعرض له الفتيات وليس له سن محدد، فالأطفال والطالبات والسيدات يتعرضن للتحرش الجنسي لمرة واحدة على الأقل ولكن غالبًا ما يكون الحدث متكرر.

نسبة كبيرة من الاعتداءات الجنسية التي تتعرض لها الفتيات تكون في الشوارع، المواصلات، الجامعات، العمل وغيرها من الأماكن المزدحمة.

يمكن أن يحدث اعتداء ولا تدرك الضحية معناه لعدم الخبرة أو صغر السن.

ما هو تأثير التحرش الجنسي على الصحة النفسية للفتيات؟

كل أنواع التحرش الجنسي تسبب ضررًا نفسيًا، وحتى أقل الأشكال عنفًا تسبب عواقب بالغة الضرر، تختلف الآثار النفسية من شخص لآخر، فمنهم من يعاني من الانعزال ولوم الذات والإحراج لكونه ضحية للتحرش الجنسي، والبعض يعاني من الغضب كشعور أولي بعد صدمة التحرش، ولكن بعد ذلك يتحول إلى احباط وشعور بالألم الذي ينتهي بالتحول إلى أعراض اكتئاب حاد وبعض الأعراض الأخرى المصاحبة له والتي قد تمتد إلى سنوات.

ولكن الشعور الأساسي هو الشعور بالخوف وعدم الأمان والضغط، وتختلف الأعراض باختلاف الشخصيات وقدرتها على التأقلم وعلى نوع التحرش وعلى وجود الدعم الأسري والاجتماعي.

ما هو تأثير التحرش الجنسي على الصحة الجسدية للفتيات؟

التحرش الجنسي يؤثر أيضًا على الصحة الجسدية ويؤدي إلى تدهورها، فمن أعراضه ألم مزمن في منطقة الظهر والحوض، صداع، القولون العصبي، ضعف في الأداء الجنسي، ارتفاع ضغط الدم، حرقة في المعدة.

هذه الأعراض تبدأ مع بداية المشاكل النفسية فهي ليست تخيلات من الشخص المتعرض للتحرش، وإنما الألم النفسي ينتج عنه ألم جسدي.

ماذا يمكن فعله لوقف أو مواجهة أو منع حدوث التحرش الجنسي؟

لا يمكن أبدًا اعتبار التحرش الجنسي حدثًا يمكن تجاهله والتغاضي عنه بل يجب الوقوف والتصدي له ومناصرة الضعيف المُعتدى عليه ولذلك يجب:

المطالبة المستمرة بوقف المضايقات والتحرش فلكل شخص الحق في الشعور بالحرية من التحرش للجنسي، فالاعتراض على التحرش هو مسألة مبدأ.

اعتبار المتحرش مسئولاً عن أفعاله، وعدم تقديم الأعذار أو التظاهر بعدم حدوث التحرش.

تولي المسئولية وإخبار الناس بما فعله المتحرش دون خوف ودون الاهتمام لفضيحة المتحرش.


ماذا يمكن أن يفعل الشخص إذا تعرض للتحرش الجنسي؟

التوجه الي غرفة الطوارئ لإجراء الفحص اللازم وأخذ الأدوية اللازمة لمنع حدوث حمل أو التقليل من فرصه الإصابة بالأمراض التي تنتقل جنسيًا.

عدم محاولة التنظيف الجسدي قبل إشراف طبيب حتى لا يزول دليل علي التعرض للتحرش.

الابتعاد قدر الإمكان عن المتحرش والوصول إلى مكان آمن.

الاتصال فورًا بصديق مقرب أو أحد الأقرباء.

إيجاد طبيب نفسي.

ماهي الآثار النفسية للتحرش الجنسي على المدى البعيد؟

لا ينتهي الضرر النفسي بعد وقوع التحرش أو بمرور الوقت بل يظل ملازمًا لصاحبه ونتيجةً لذلك:

أعراض ما بعد الصدمة العصبية وأعراض اكتئابية عند تذكر حادثة التحرش او المرور بتجارب مشابهة أو عند سماع حادثة تحرش لفتاة أخرى أو قراءته عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

عند تحدث الشخص لشخص آخر مسئول أو الإبلاغ عن الحادثة ولا تُتخذ خطوات واضحة يحدث ما يُعرف بظاهرة "الصدمة الثانية" ويؤدي لفقدان الثقة في الجهات المسئول.

التعرض للإذلال والنميمة والنقد بسبب الملابس وأسلوب الحياة وتتحول الضحية إلى موقع الهجوم

تدمير العلاقات المستقبلية يمكن أن يحدث وذلك بسبب افتقاد الشعور بالأمان.

تدهور المستوى الدراسي أو انخفاض المستوى المهني.

الخوف الدائم من تكرار التحرش.

هل يمكن التحدث للطبيب عن صدمة التحرش الجنسي؟

نعم وهذا مهم للغاية أن تتحدث عن تاريخك الجسدي والعاطفي، فهم مجهزون ومُدربون على حفظ أسرارك، فكلنا نعرف أنّ التحرش الجسدي يسبب آلامًا واضحة وظاهرة فإذا كنت ضحيةً للتحرش الجنسي فلا تعاني وحدك ويجب الإفصاح واللجوء الى مساعدة الطبيب أو شخص مختص.

المصادر
 Webmd
Sciencenorway
Abcnews