تعرفي على اعراض انخفاض هرمون الاستروجين

هل تساءلتِ يوماً ما الذي قد يحدث لكِ إن تعرضتِ لانخفاض هرمون الاستروجين؟ إليكِ دليلاً شاملاً يوضح لكِ أعراض انخفاض هرمون الاستروجين.

اعراض انخفاض هرمون الاستروجين

الاستروجين Estrogen هو أحد الهرمونات الهامة الذي يلعب دوراً محورياً في التطور الجنسي لدى الإناث، بل ويحافظ على صحة الجهاز التناسلي لدى الأنثى.

كما يلعب دوراً هاماً في عملية الأيض وتنظيم الأنسولين وكثير من وظائف الجسد المختلفة. إذا كنتِ مهتمة بما يخص أعراض انخفاض الاستروجين سنقدم لكِ من خلال موقعنا كل ما يخص ذلك الأمر.

اعراض انخفاض هرمون الاستروجين

1. وجود حساسية الثدي

إذ لاحظتِ وجود ألم في الثدي فذلك هو علامة منبهة لنقص هرمون الاستروجين الطبيعي. وذلك لأن مستويات هرمون الاستروجين تنخفض بشكل طبيعي خلال الجزء السابق من دورتك الشهرية.

2. عند وجود مشاكل النوم والتعب

يرتبط الأستروجين والسيروتونين ارتباطًا وثيقًا ، وينتج السيروتونين الميلاتونين. اما بالنسبة إلى الميلاتونين فهو يُعد أهم هرمونات النوم. هذا يعني أنك إذا كنت تنامين لفترة أقل وتشعرين بالتعب، فقد تكونين ممن يعانون من انخفاض هرمون الاستروجين.

3. في حالات فترات الحيض غير المتناسقة

الدورات غير المنتظمة هي علامة أخرى على انخفاض هرمون الاستروجين. هذا شائع جدًا خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث.

4. في حالات فترات  الحيض المفقودة

يتحكم الإستروجين في دورتك الشهرية. إذا لم يكن لديك ما يكفي ، فقد تنتهي دورتك. هذا أمر طبيعي أثناء انقطاع الطمث وفترة ما قبل سن اليأس. يمكن أن يمنع انخفاض مستويات هرمون الاستروجين التبويض ويجعل الحمل صعبًا ، مما يؤدي إلى العقم.

5. في حالات ضعف العظام

يساعد الإستروجين في صحة وقوة العظام. قد يحدث فقدان  قوة العظام مع انخفاض مستويات هرمون الاستروجين. النساء بعد سن اليأس مثلاً، أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام وكسور العظام.

6. إذا كان الجماع مؤلماً

إذا انخفضت المستويات بشكل كبير، يمكن أن يحدث جفاف المهبل، مما يؤدي إلى الجماع المؤلم.

7. ضمور المهبل

يعد ضمور المهبل  بلا شك أحد أكثر أعراض انخفاض هرمون الاستروجين قوة وعنفاً ، وهو يعد أمرًا شائعًا أيضًا.

يحدث الضمور بشكل تدريجي للمهبل مع تقدم العمر ، والمعروف أيضًا باسم التهاب المهبل الضموري. يتميز هذا الاضطراب المهبلي بأن المهبل رقيق وجاف، بل ومنكمش.

غالبًا ما ينتشر الالتهاب ، مما يجعل الجماع مؤلمًا. إذا كنت ترضعين طفلًا ، أو دخلت في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث أو سن اليأس ، أو تم استئصال المبايض ، وبدأ انقطاع الطمث مبكرًا أو حتى كنتِ تتناولين أدوية للأورام الليفية الرحمية فقد تكونين تعانين من ضمور المهبل.

في معظم الأحيان ، تتطور هذه الحالة تدريجيًا بمرور الوقت. من المحتمل ألا تلاحظي ذلك إلا بعد سنوات من انقطاع الطمث.

أسباب انخفاض هرمون الاستروجين

من أبرز أسباب انخفاض هرمون الاستروجين في ما يأتي:

1. عندما تتقدمين في العمر

يعد ذلك هو السبب الأكثر شيوعًا لانخفاض هرمون الاستروجين. مع تقدمك في العمر ، تنخفض مستويات هرمون الاستروجين بشكل طبيعي. قد تشير المستويات المنخفضة التي لا علاقة لها بانقطاع الطمث إلى وجود حالة من انخفاض هرمون الاستروجين.

2. عند وجود مشاكل في  الأكل

يمكن لاضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية والشره المرضي أن تحرم جسمك من العناصر الغذائية التي يحتاجها للحفاظ على توازن الهرمونات.

3. في حالات الاضطرابات الوراثية

يحدث انخفاض هرمون الاستروجين بسبب كل من متلازمة تيرنر ومتلازمة إكس الهش.

4. اضطرابات المناعة الذاتية

يمكن أن تتسبب أمراض المناعة الذاتية التي تهاجم المبايض في إنتاج هرمون الاستروجين بشكل غير كافٍ. يحدث انقطاع الطمث المبكر بسبب قصور المبايض الأولي. يتوقف مبيضك عن إنتاج البويضات قبل سن الأربعين إذا كانت لديك هذه الحالة.

 نتيجة لهذا الأمر، يمر جسمك بانقطاع الطمث المبكر. تنتهي دورتكِ الشهرية ، وتنخفض مستويات هرمون الاستروجين لديكِ.

5. بعض العلاجات التي تؤثر على المبايض

يمكن أن تضر علاجات السرطان مثل العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي بالمبيضين. قد لا يتمكن المبيضان من إفراز مستويات طبيعية من هرمون الاستروجين مرة أخرى  نتيجة الإصابة.

يمكن أيضًا أن يحدث انخفاض هرمون الاستروجين بسبب إزالة أحد المبيضين أو كليهما كجزء من العلاج (استئصال المبيض).

6. عند وجود مشاكل في الغدة النخامية

تفرز الغدة النخامية هرمونات تشير إلى المبايض لبدء إنتاج هرمون الاستروجين. إذا لم تفرز الغدة النخامية ما يكفي من هذه الهرمونات ، فقد ينتج جسمكِ مستويات منخفضة من هرمون الاستروجين.

7. انقطاع الطمث الوظيفي

يمكن أن تصابي بانقطاع الطمث الوظيفي (الناتج عن قصور منطقة تحت المهاد) إذا كان جسمكِ متوترًا وذلك ينتج مثلاً عن طريق الإفراط في التمرين) أو عن طريق عدم الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية.

يحدث انقطاع الطمث الوظيفي عندما لا ينتج دماغك ما يكفي من الهرمون الذي يحفز إنتاج هرمون الاستروجين في المبايض.

المخاطر الصحية المرتبطة بانخفاض هرمون الاستروجين

1. هشاشة العظام

يعزز الإستروجين صحة العظام عن طريق منع فقدان الكالسيوم. يزيد نقص الكالسيوم من خطر الإصابة بكسور في العمود الفقري، والوركين، وعظام الساق والذراع.

النساء اللواتي يستهلكن الكثير من الكحول، والدخان ، ويعتبرن غير نشيطات ، وهن نحيفات أو صغيرات الحجم هن  أكثر عرضة للإصابة. قد يزيد التاريخ العائلي للإصابة بهشاشة العظام من فرصك أيضًا.

2. أمراض القلب والأوعية الدموية

يبدو أن هرمون الاستروجين في الجسم يقي من أمراض القلب. ويمكن تحقيق ذلك عن طريق زيادة كمية الكوليسترول الحميد (الجيد) في الدم. يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب بشكل كبير بعد انقطاع الطمث. تحدثي مع طبيبك حول طرق حماية صحة قلبك.

علاج انخفاض هرمون الاستروجين

لعلك تتساءلين هل من الممكن زيادة مستويات هرمون الاستروجين من خلال تغيير النظام الغذائي ونمط الحياة؟

غالبًا ما يساعد إجراء تغييرات في نمط الحياة على معالجة انخفاض مستويات هرمون الاستروجين الناجم عن سلوكيات معينة. فإليكِ بعضًا منها:

1. اسعي إلى وزن صحي للجسم

إن نقص الوزن يزيد من فرص انخفاض مستويات الهرمون لديك. ناقشي التغييرات الغذائية مع أخصائية التغذية الخاصة للتأكد من حصولكِ على العدد الصحيح من السعرات الحرارية كل يوم.

2. قومي بتمرينات معتدلة

يمكن أن يساهم الإفراط في ممارسة الرياضة في انخفاض مستويات هرمون الاستروجين. التمرين المعتدل مفيد. يمكن أن يؤدي المبالغة في ذلك إلى استنفاد الموارد الحيوية التي يحتاجها جسمك ليعمل.

3. عليكِ بتقليل التوتر

يمكن أن تسبب هرمونات التوتر الزائدة اختلالًا في الهرمونات التي تنظم الجهاز التناسلي. يعد دمج تقنيات الحد من التوتر في روتينك اليومي مفيدًا لصحتك العامة وكذلك هرموناتك.

4. احصلي على قسط كافٍ من الراحة

النوم يعيد شحن جسمك، مما يسمح لهرموناتك بالعمل بشكل طبيعي. البالغون تحتاج أجسادهم قدرًا من النوم سبع ساعات إلى تسع كل ليلة في المتوسط.

اعراض انخفاض هرمون الاستروجين بالفيديو:


كتب من قبل د. أسامة خالد
أحدث أقدم

نموذج الاتصال