ما هي فوائد قشر الموز المجفف أشياء لن تتوقعها

 هل جربت يومًا تناول الموز المجفف؟ ربما تبدو فكرة غريبة بالنسبة لك لكن إليك فوائد تناول الموز المجفف:

ما هي فوائد قشر الموز المجفف أشياء لن تتوقعها

لموز المجفف يتميز بالطعم اللذيذ لكونه ذا مذاق شهي ومُرَّكز، فهي مصدر حقيقي للمعادن!

الموز معروف بأنه غني بالماغنيسيوم، الذي بدوره مهم للغاية للرياضيين، كما أنه يساعد في عملية الهضم نظرًا لاحتوائه على الألياف الطبيعية.

يتكون الموز من نوعين من الكربوهيدرات: الكربوهيدرات البسيطة (خاصةً الفركتوز)، والكربوهيدرات المركبة( الأميدونز). 
يعتبر الموز المجفف وجبة شهية للأطفال، فهو يمدهم بالطاقة اللازمة، على غرار الشوكولاتة التي تمدهم بالدهون على حساب الأملاح المفيدة.

أهمية الموز المجفف


1- علاج الإسهال
للموز دور فعال في علاج الإسهال كما أنه يعمل على موازنة سوائل الجسم.

2- علاج البواسير
بما أن الموز المجفف يساعد في تنظيم حركة الأمعاء، فيمكن علاج البواسير.

3- الإقلاع عن التدخين
من أروع فوائد الموز المجفف المساعدة في الإقلاع عن التدخين. تساعد فيتامينات B و B2 جنبًا إلى جنب مع الماغنيسيوم والبوتاسيوم في الموز المجفف على التخلص من إدمان النيكوتين.

4- نقصان الوزن
يحتوي الموز المجفف على الكثير من الألياف وكمية قليلة من الدهون وهو سهل الهضم. تحتوي موزة 100 جرام على 90 سعرة حرارية. وبالنظر إلى جميع الفوائد التي يتمتع بها، فإن إدراجه في نظامك الغذائي لن يؤذيك. لذلك فإن أولئك الذين يهتمون بوزنهم لا يحتاجون إلى إزالة الموز من نظامهم الغذائي.

5- متلازمة ما قبل الحيض
يساعد فيتامين ب، السيروتونين، التريبتوفان، الدوبامين، إلخ، في الموز المجفف على محاربة أعراض الدورة الشهرية وتقلب المزاج غير المنتظم والاكتئاب.

أهمية الموز المجفف في خفض ضغط الدم

الموز غني بالبكتين، وهو نوع من الألياف التي تعطي اللحم شكله البنيوي الإسفنجي.

يحتوي الموز غير الناضج على نشا مقاوم، والذي يعمل مثل الألياف القابلة للذوبان ويسهل عملية الهضم.

قد يعمل كل من البكتين والنشا المقاوم على ضبط مستويات السكر في الدم بعد الوجبات وتقليل الشهية عن طريق إبطاء إفراغ معدتك.
علاوة على ذلك، يحتل الموز أيضًا مرتبة منخفضة إلى متوسطة على مؤشر نسبة السكر في الدم (GI)، وهو مقياس من صفر إلى 100 لمدى سرعة زيادة الأطعمة في مستويات السكر في الدم.

تبلغ قيمة المؤشر الجلايسيمي للموز غير الناضج حوالي 30، بينما يحتل الموز الناضج حوالي 60. متوسط ​​قيمة جميع أنواع الموز هو 51.

ومع ذلك ، قد لا ينطبق هذا على الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2، والذين ربما يجب عليهم تجنب تناول الكثير من الموز الناضج جيدًا - ومراقبة نسبة السكر في الدم بعناية إذا فعلوا ذلك.


أهمية الموز المجفف لصحة القلب

البوتاسيوم معدن ضروري لصحة القلب، وخاصة التحكم في ضغط الدم.

على الرغم من أهميته، فإن قلة من الناس يحصلون على ما يكفي من البوتاسيوم في نظامهم الغذائي.

يعتبر الموز المجفف مصدرًا غذائيًا رائعًا للبوتاسيوم. تحتوي موزة واحدة متوسطة الحجم (118 جرامًا) على 9٪ من RDI.
يمكن أن يساعد النظام الغذائي الغني بالبوتاسيوم في خفض ضغط الدم، من يتناولون الموز يعانون من نسبة إصابة بأمراض القلب أقل عن المعدل الطبيعي تصل إلى 27%.

علاوة على ذلك، يحتوي الموز على كمية مناسبة من الماغنيسيوم، وهو أمر مهم أيضًا لصحة القلب.

أهمية الموز المجفف لمرضى ضغط الدم

الفواكه والخضروات مصادر ممتازة لمضادات الأكسدة الغذائية، والموز ليس استثناءً.

يحتوي الموز المجفف على أنواع عديدة من مضادات الأكسدة بما فيها الدوبامين.

ترتبط مضادات الأكسدة هذه بالعديد من الفوائد الصحية، مثل تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأمراض التنكسية.

ومع ذلك، فمن سوء الفهم الشائع أن الدوبامين الموجود في الموز يعمل كمواد كيميائية جيدة في الدماغ.

في الواقع، الدوبامين من الموز المجفف لا يعبر الحاجز الدموي الدماغي. إنه يعمل ببساطة كمضاد قوي للأكسدة بدلاً من تغيير الهرمونات أو الحالة المزاجية.

أهمية الموز المجفف في تحسين وظائف الكلى

البوتاسيوم ضروري للتحكم في ضغط الدم وصحة وظائف الكلى.

كمصدر غذائي جيد للبوتاسيوم ، قد يكون الموز المجفف مفيدًا بشكل خاص للحفاظ على صحة الكلى.

توصلت دراسة واحدة لمدة 13 عامًا على النساء إلى أن أولئك الذين تناولوا الموز 2-3 مرات في الأسبوع كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض الكلى بنسبة 33 ٪.

تشير دراسات أخرى إلى أن أولئك الذين يتناولون الموز 4-6 مرات في الأسبوع هم أقل عرضة للإصابة بأمراض الكلى بنسبة 50٪ تقريبًا من أولئك الذين لا يتناولون هذه الفاكهة.

أهمية الموز المجفف  في ممارسة الرياضة

غالبًا ما يُشار إلى الموز على أنه الغذاء المثالي للرياضيين إلى حد كبير بسبب محتواه من المعادن والكربوهيدرات سهلة الهضم.

قد يساعد تناول الموز في تقليل تقلصات العضلات المرتبطة بالتمارين، والتي تؤثر على ما يصل إلى 95٪ من عامة السكان.

سبب التشنجات غير معروف إلى حد كبير، لكن النظرية الشائعة تلقي باللوم على مزيج من الجفاف وعدم توازن الكربوهيدرات.

ومع ذلك ، فإن البحث يعطي نتائج مختلطة حول الموز وتشنجات العضلات. في حين أن بعض الدراسات تجدها مفيدة، إلا أن البعض الآخر لم يجد أي آثار.

ومع ذلك، فإن الموز يوفر تغذية ممتازة قبل وأثناء وبعد تمارين التحمل (45 مصدر موثوق).

أضرار الموز المجفف

يحتوي هذا الطعام أيضًا على العديد من الجوانب السلبية التي يجب ألا تغفلها. تقدم كل وجبة حوالي 10 جرامات من الدهون ونصف كمية السكر. تتكون معظم هذه الدهون من الأنواع المشبعة الأكثر ضررًا، وستستهلك أيضًا كمية صغيرة من الصوديوم. ومع ذلك، تحتوي رقائق الموز المجففة على سكر وصوديوم أقل من العديد من الوجبات الخفيفة الجاهزة للأكل.

مقارنة بين الموز المجفف والطازج

يقدم الموز الطازج تغذية مكافئة بعدة طرق. أنها توفر كميات مماثلة من السعرات الحرارية والبروتين والسكر والحديد والفيتامينات المختلفة. من ناحية أخرى، يحتوي هذا الموز على ألياف أكثر وأقل قليلاً من الصوديوم. يقدر أخصائيو الحميات حقيقة أنهم شبه خاليين من الدهون.

تمثل رقائق الموز المجففة وجبة خفيفة أو حلوى صحية نسبيًا إذا كنت تتناولها باعتدال وتذكر تنظيف أسنانك بعد ذلك. ومع ذلك، فإن الموز الطازج يسمح لك بالحصول على نفس الفوائد الغذائية دون زيادة تناول الدهون. يوفر كلا الطعامين بدائل صحية للحلوى والمعجنات ورقائق الذرة.

المصادر